loading image
blog default

برمجه غذائيه لمرضى السكري من النوع الثاني

Admin قبل 3 اشهر


لدي مرض السكري من النوع الثاني - ماذا يمكنني أن آكل؟

ستواجه منذ اللحظة التي يتم تشخيصك فيها بمرض السكري من النوع الثاني قائمة لا نهاية لها من المهام الجديدة ... المواعيد الطبية، وتناول الأدوية، والتوقف عن التدخين، زيادة النشاط والحركة واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن. لا عجب أن يبدو كل شيء شاقاً للغاية.

من المحتمل أن يكون سؤالك الأول "ماذا يمكنني أن آكل؟" ولكن، ومع وجود الكثير من الأشياء التي يمكنك تناولها، يمكنك الابتعاد عن تقليد الاجابات التي لا تشعرك بالثقة تجاهها. ثم هناك الكثير من الخرافات حول مرض السكري والطعام الذي سوف تحتاجه أثناء تنقلك. إذا تم تشخيص حالتك ولست متأكدًا مما يمكنك ولا يمكنك تناوله، فإليك ما تحتاج إلى معرفته.

لقد تم تشخيصي للتو بالنوع الثاني–  ما الذي يمكنني تناوله؟

في كلمة واحدة ... أي شيء وكل شىء. قد يكون الأمر مفاجئًا، ولكن جميع أنواع الطعام مناسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني. في الماضي، كان المريض يُعطى قائمة من الأطعمة التي لا يُسمح له بتناولها، أو غالباً ما يُطلب منه الامتناع عن تناول السكر, والآن ذهبت تلك الأيام, لأنه في الوقت الحاضر عليك فقط اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن. حاول إجراء تغييرات واقعية وقابلة للتطبيق على المدى الطويل على اختياراتك الغذائية؛ سيكون هذا مختلفًا لكل شخص مصاب بالنوع الثاني من مرض السكري وفقًا لنظامك الغذائي الحالي والأهداف التي تريد تحقيقها. ويقوم العديد من مرضى السكري من النوع الثاني بتغيير نظامهم الغذائي من أجل تحقيق ما يلي:

التحكم الجيد في جلوكوز الدم

التحكم في مستويات الدهون في الدم

ضغط الدم الجيد

الوزن الصحي.

هناك الكثير من الأدلة على تأثير النظام الغذائي على كل ما سبق، لذلك راجع اختصاصي تغذية مسجل للحصول على نصائح محددة وخطة الأكل المصممة خصيصاً لتلبية احتياجاتك.

هل هناك أي شيء يجب تجنبه؟

قد تشعر بالعطش الشديد أكثر من المعتاد قبل تشخيص مرض السكري. ولكن من الجيد تجنب المشروبات السكرية وعصائر الفاكهة كطريقة لإطفاء العطش, حيث تقوم هذه المشروبات برفع مستويات السكر في الدم وبسرعة كبيرة، كما أنها تزيد من وزنك على المدى الطويل. بدلاً من ذلك، اعتمد على شرب الماء، والمشروبات الغازية الخالية من السكر, كما أن الشاي والقهوة ما زالا ضمن قائمة المشروبات المسموح بها.

تجنب الأطعمة المصنفة بأنها خاصة بمرض "السكري" أو "مناسبة لمرضى السكر". تحتوي هذه الأطعمة على كميات مماثلة من السعرات الحرارية والدهون، ويمكن أن تؤثر على مستويات الجلوكوز في الدم. كما أن هذه الأطعمة أكثر تكلفة ويمكن أن تسبب الاسهال. من الأفضل تناول الأطعمة المعتادة. إذا كنت ترغب في الحصول على علاج من وقت لآخر، فاختر طعامك المعتاد وراقب وجباتك.

________________________________________

ماذا يجب أن آكل على الافطار والغداء والعشاء؟

لا تمنعك الإصابة بمرض السكري من الاستمتاع بأطعمتك المعتادة، ولكن من المهم اتخاذ خيارات صحية أكثر. لماذا لا تجرب واحدة مما يلي؟

الإفطار

كوب من الحبوب مع حليب شبه منزوع الدسم

شريحتان من خبز الحبوب الكاملة المحمص مع المربى

لبن زبادي خالي من الدهون وفواكه.

الغداء

• ساندوتش دجاج أو لحم الخنزير

• كمية قليلة من سلطة الباستا...

• الحساء والحلويات...

... مع قطعة من الفاكهة واللبن الخالي من الدهون

العشاء

اللازانيا والسلطة

دجاج مشوي مع البطاطس والخضروات

اللحم البقري المقلي والخضار والأرز

رقاق الدجاج والسلطة

سمك السلمون والمعكرونة

الكاري والأرز

قد لا تبدو هذه الأفكار مختلفة كثيراً عن ما تأكله بالفعل، ويمكن عادةً تكييف وصفاتك ووجباتك المفضلة لتكون أكثر صحة دون أن تلاحظ الكثير من الاختلافات. من السهل إجراء التغييرات التالية:

تقليل محتوى الدهون أو السكر أو الملح في طعامك

تناول المزيد من الفواكه والخضروات

تقليل كمية وجباتك.

من المؤكد أن إجراء أي من هذه التغييرات سيساعد، ولكن لا داعي لتغيير كل شيء جذريًا في الأيام الأولى بعد تشخيص مرض السكري, لأنه من الصعب الالتزام بالتغيير السريع على المدى الطويل.

ما نوع الوجبات الخفيفة التي أحتاجها؟

عادة لا يكون من الضروري تناول وجبات خفيفة بين الوجبات إذا كنت لا تتناول أي دواء لمرض السكري من النوع الثاني. أما إذا كنت تعالج مرض السكري بأدوية معينة تعرضك لخطر الإصابة بنقص سكر الدم (انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم)، فقد تحتاج إلى تناول وجبة خفيفة. ومع ذلك، إذا كانت الأدوية الخاصة بك تجعلك تتناول وجبة خفيفة بانتظام لمنع نقص السكر في الدم، تحدث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص بك. يمكن للوجبات الخفيفة العادية أن تجعل من الصعب الحفاظ على وزن صحي، وهذا قد يؤثر على التعامل مع مرض السكري على المدى الطويل. إذا كنت تشعر بالجوع بين وجبات الطعام، اختر وجبة خفيفة صحية مثل قطعة من الفاكهة، وكعك الأرز أو لبن الزبادي الخالي من الدسم. إن المفتاح الرئيسي هو التخطيط ومراقبة وجباتك.

________________________________________

ما هي الوصايا على المدى الطويل؟

أن النظام الغذائي الصحي والمتوازن يعني تناول وجبات منتظمة، والكثير من الفواكه والخضروات، وتناول كميات أقل من الدهون المشبعة والسكر والملح. كما يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن على التحكم في جلوكوز الدم ودهون الدم وضغط الدم، بالإضافة إلى المساعدة في الحفاظ على وزن صحي. هذا قد يساعد على الحد من خطر مضاعفات مرض السكري، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية.

كمية الكربوهيدرات التي تتناولها لها أكبر تأثير على مستويات الجلوكوز في الدم بعد تناول الطعام. لذلك، فإن تقليل كمية الوجبات يمكن أن يساعد في التحكم في مستويات الجلوكوز. من المهم أيضاً اختيار مصادر أفضل للكربوهيدرات بما في ذلك الحبوب الكاملة والبقول والفواكه والخضروات وبعض منتجات الألبان.

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن تقليل كمية الوجبات الكلية سيساعدك على إنقاص وزنك. لقد ثبت أن فقدان الوزن الزائد مفيد في التحكم في مستويات الجلوكوز وضغط الدم ومستويات الكوليسترول في الدم. وهناك طرق مختلفة لفقدان الوزن.

من المرجح أن يؤدي إجراء تغييرات تدريجية وواقعية على مدى فترة زمنية طويلة إلى النجاح. تأكد من الحصول على جميع الأدوات التي تحتاجها لمساعدتك في تحقيق هذه التغييرات, مثل تثقيف نفسك بشكل منظم للتأكد من حصولك على المعلومات الصحيحة، والحصول على الدعم من أخصائي الرعاية الصحية مثل اختصاصي تغذية مسجل، ودعم عائلتك وأصدقائك. قد يكون ذلك في البداية صعباً وثقيلاً، إلا أنه سيصبح سهلاً على المدى الطويل.

هذه المقالات مترجمه عن موقع UK diabetes

0
profile-img

انشر تعليق