loading image

نعم دوري مهم ...

يعد تشخيص أحد أفراد العائلة بالسكري حدث هام , و يتطلب الكثير من التغييرات داخل العائلة و خارجها محاولة منها للتكيف مع الأوضاع الجديدة , و أسلوب الحياة الجديد للشخص المصاب . لذلك , فأنه من المهم جدا أن يتعرف الأهل على المراحل التي يمر بها المصاب عند تشخيصه بالسكري و أن يتعرفوا على الطرق التي يمكنهم أن يقدموا المساعدة من خلالها . 1_ مرحلة الإنكار " مستحيل , هذا التشخيص غير صحيح " , " انه فقط ارتفاع مؤقت في مستوى السكر في دمي , سأتحسن بعد فترة " . في هذه المرحلة , لا يعترف الشخص بوجود السكري و بأهمية الخضوع للعلاج . 2_ مرحلة المقاومة " لماذا أنا ؟ ", " لماذا ليس فلان أو فلان ؟ " ," ما الخطأ الذي ارتكبته لأستحق هذا ؟ " . يبدأ هنا وعي الشخص بطبيعة المرض , مما يزيد من مشاعر الغضب و التشاؤم حيال قدرته على التكيف مع السكري و متطلباته . تحت هذا الغضب , يوجد الكثير من مشاعر الحزن , الخوف , العزلة . و التي يصعب علينا أحيانا أن نلاحظها في وسط هذا الغضب العارم . 3_ مرحلة المساومة يحدث هنا التقبل الجزئي للعلاج , مع المساومة في اختيار أجزاء منه و ليس كله , أي قبول بعض جوانبه و رفض البعض الاخر . 4_ التقييم الذاتي مستويات قلق مرتفعة : توخي الحذر المبالغ فيه يحدث هنا توجه مثالي نحو العلاج , خوف زائد من التغيرات في مستوى سكر الدم بين الحين و الاخر , , حرمان الذات من النشاطات الاجتماعية مع الاخرين , محاولة منه لمنع حدوث هذه التغييرات , مما قد يؤدي الى حدوث الاكتئاب و الارهاق ( استفاد الطاقة ) مستويات قلق معتدلة : التقبل و التجاوب تقبل ايجابي للنصائح من الاخرين عن الطرق الفضلى في التكيف و التعامل مع السكري . 5_ التقبل " لم يعد السكري مشكلة بعد الان " " يمكنني أن أعيش حياة طبيعية و غنية مع السكري " " باستطاعتي الان أن أتكيف معه " هنا يصبح الشخص أكثر صحة, نفسيا و جسديا . بعد أن تعرفنا على المراحل التي يمر فيها مريض السكري , لدينا في سندي بعض النصائح التي تمكننا كأفراد فاعلين في الاسرة في الوصول الى المرحلة النهائية : التقبل ؟ إن للدعم الأسري و المجتمعي للشخص الذي يعاني من مرض السكري دور عظيم و كبير جدا في فيما يتعلق بإدارة المرض . إن الدعم النفسي و العملي الذي يتلقاه المريض من الأسرة يؤثر في التقليل من مستويات الضغط التفسي لديه , زيادة المشاعر الإيجابية , رفع الكفاءة الذاتية ( زيادة شعور بأنه يستطيع التعامل مع السكري , " يمكنك أن تفعل ذلك "! , و يزيد من فرص التزامه بنمط حياة صحي . و لا شك أن الترابط و التوجيه الاسري يخفض من مستويات سكر الدم عند المريض , من الخطوات التي تساعد الشخص على التكيف أيضا , دعمه في الالتزام بمواعيد الدواء و الالتزام بالزيارات الدورية للطبيب , عرض المساعدة في التسوق معه و شراء الأطعمة المناسبة لحالته . المرشد النفسي والتربوي: حمزة الحياصات

0
نشر بتاريخ: 2018-11-14 11:28:02 AM
profile-img

انشر تعليق