loading image

كيف اتعامل ؟؟

هل سألت نفسك " ... لماذا أنا ؟ " ... يشعر الكثير من الناس بالقلق و الضغط النفسي عند تشخيصهم بمرض ما , و يخافون من أنهم قد لا يستطيعون التكيف مع هذا المرض و مع أدويته , و يشعرون بالحيرة تجاه تأثيرات ذلك على حياتهم و على نشاطاتهم اليومية . يشعرون أيضا بالقلق حيال عملية التزامهم بالأدوية والعلاج , و يخافون على صحتهم في المستقبل . و لكن , لا يكاد يمضي الوقت إلا و يشعرون بتحسن كبير -خصوصا بعد تعاونهم مع الأطباء و الممرضين- في قدرتهم على التعامل مع المرض و الاهتمام بذواتهم من دون الاحتياج لأشخاص اخرين في هذه العملية , و تصبح جزئية الاهتمام بالذات و أخذ الحقن أو الادوية جزءا طبيعيا من حياتهم كغسل الاسنان أوالاستحمام, مثله مثل أي روتين يومي اخر ! اذا تم تشخيصك بمرض، و شعرت بالحزن , الغضب , التردد , الانزعاج و الضيق , الوحدة , الخجل و حتى الغيرة . فأنت لست لوحدك . أعرف أنك تفكر الآن .. إذا كانت هذه المشاعر طبيعية ... فكيف أتعامل معها ؟ كيف أقلل من حدة مشاعري السلبية و أعود إلى حياتي الطبيعية ؟ إلى نشاطاتي التي لا طالما أحببتها , إلى أصدقائي , إلى عملي ... و إلى نفسي !؟ اليك خمس نقاط تساعدك في التعامل مع بعض الامراض : 1_ شارك مشاعرك مع الأشخاص الذين تثق فيهم إذا كنت تشعر بالحزن , الغضب , الخجل , أو القلق , تحدث عن مشاعرك مع صديق مقرب, الوالد \ الوالدة , طبيب , أو أي شخص اخر تثق به و تشعر بالارتياح معه . حاول أن تقوم "بتسمية مشاعرك " , أعطهم اسما ... اسأل نفسك " كيف أشعر الان ؟ " هل أنا حزين ؟ غضبان ؟ قلق ؟ خائف ؟ منزعج ؟ متردد ؟ اننا كثيرا ما نستهين بأهمية التعبير عن مشاعرنا , و لكن للأسف , فإن كبتها أو نكرانها لا يساعد كثيرا في عملية التكيف مع المرض . بل قد يزيدها سوءا بل و يطول من مدتها . مع مرور الوقت , تعلم أيضا أن لا تقتصر مشاركتك مع الاشخاص المهمين في حياتك على المشاعر السلبية, و إنما على مشاركة المشاعر الإيجابية أيضا! مع الوقت سيزداد شعورك بالهدوء و الاطمئنان , و الفخر بما تتعلم أن تفعله كل يوم 2_ احصل على الدعم الاجتماعي إذا كنت تشعر بتراجع في صحتك النفسية , تأثيرا سلبيا على حياتك الشخصية و المهنية و الاجتماعية , تغيرات كبيرة في المزاج العام معظم أو أغلب الوقت \ تغيرات كبيرة في عادات النوم و الأكل ( إما بالزيادة أو النقصان ) , فقدان الشعور باللذة و المتعة في النشاطات التي تستمتع بها عادة , لا تتردد في أن تلجأ الى اختصاصي في الصحة النفسية , ليساعدك في الحصول على أكبر دعم ممكن في رحلتك مع التكيف , و سيعمل الأخصائي بدوره على زيادة وعي الأهل و الأصدقاء بأهمية دعمك و مساندتك من خلال عدة طرق و أساليب . 3_ تعلم أن تهتم بذاتك لا يمكننا أن ننكر أهمية العناية بالذات . إننا كثيرا ما نهتم بالآخرين و حاجاتهم و نتجاهل حاجاتنا الخاصة . إن الاهتمام بالذات جزء مهم بل و أساسي في رحلة التكيف مغ الامراض المزمنة , إن من إيجابيات بعض الامراض المزمنة مثل السكري أنها أمراض يمكن التعايش معها , من خلال بعض التغييرات في نمط الحياة . فإنه يمكن للأشخاص المصابين بها أن يعيشوا حياة ايجابية و طبيعية جدا .اننا عندما نتحدث عن تغييرات في نمط الحياة فإننا نعني : الرياضة , الغذاء الصحي , الحديث مع الذات بشكل ايجابي , النظر الى الجوانب الايجابية , التفاؤل , , التفكير الايجابي , ممارسة الهوايات التي تشعرنا بالسعادة و المتعة , التواصل الاجتماعي مع قنوات الدعم الهامة مثل العائلة و الاصدقاء . 4_ ركز على نقاط قوتك من السهل جدا أن نتجاهل الجوانب التي نحبها في حياتنا عند الإصابة بمرض , بل و نشعر أنه قد استولى على حياتنا بطريقة ما أو بأخرى . إن من أكثر الاستراتيجيات التي تساعدنا في هذه المرحلة , هي أن نكتب نقاط القوة ! أن تسأل نفسك " ما هي الأشياء التي أحببتها في يومي ؟ " على ما أشعر بالامتنان اليوم ؟ ", " ما الذي حدث اليوم و أشعرني بالسعادة \ المتعة \ الفرح ؟". أعلم وأتفهم أنك تشعر أن هذا ضربا من الخيال أو أنه شيء غير واقعي , و لكن صدقني , جرب و لن تندم :) . تحكم بعقلك قبل أن يتحكم بك , أنا و أنت نعلم جيدا أنك شعرت على الاقل ... في لحظة ما في يومك ... بموقف أشعرك أن الحياة تستحق أن تعاش .. اكتبه و لا تتردد في ذلك لحظة . لا تنس أحلامك و أهدافك , اجعل لهم متسعا دائما في يومك . 5_ الصبر و الايمان بالقضاء و القدر يعد إيماننا بالقضاء و القدر المحك الاساسي لإيماننا بالله تعالى , و هو اختبار قوي لمدى معرفة العبد بربه ,و دافع قوي يدفعنا للأمام و لأن نأخذ بالأسباب , و يقلل من مشاعرنا السلبيية عندما حدوث مكروه ,و يجعلنا أكثر قوة و تحمل في مواجهة الشدائد و الصعاب . ايماننا بشيء أعظم منا جميعا له أكبر التأثير في رحلة التكيف و التقبل , و يجعلنا نرى الأشياء بمنظور مختلف و مغاير لما اعتدنا عليه جميعا , فبغض النظر عن الديانة , لا شك بأن للحديث مع الله و الدعاء له أعظم الأثر على صحتنا النفسية . المرشد النفسي و التربوي : حمزة الحياصات المراجع : The Nemours foundation – Diabetes : Dealing With Feelings رسالة ماجستير بعنوان : الصلابة النفسية و علاقتها بتقبل العلاج لدى المصاب بداء السكري . 2014-2015 . جامعة محمد خيضر . كلية العلوم الانسانية و الاجتماعية .

0
نشر بتاريخ: 2018-11-25 8:20:35 AM
profile-img

انشر تعليق